طلاب متوسطة الجفر و بادر التطوعي يزورون مستشفى الجفر

/08-11-2017م

ضمن برامج وأنشطة فريق بادر التطوعي بمدرسة الجفر المتوسطة قام طلاب المدرسة يوم الاحد بالتعاون مع فريق بادر التطوعي بلجنة التنمية الاجتماعية بالكلابية بزيارة لمستشفى الجفر العام وتهدف الزيارة إلى رفع مستوى الوعي الصحي لدى الطلاب وإطلاعهم على الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بالمستشفى , وكذلك زيارة المنومين وتقديم الهدايا لهم ,
وقد اشرف على هذه الزيارة الاستاذ / آمين بن هاشم العباد ومشرف فريق بادر التطوعي بمدرسة الجفر المتوسطة وبلجنة التنمية الاجتماعية بالكلابية الاستاذ/ جلال بن راشد الرشيد ، وكان في إستقبالهم بالمستشفى مدير ادارة التوعية الصحية الاستاذ / عبدالمجيد بن عبدالمحسن المبارك حيث أعطى الطلاب فكرة شاملة عن مايحتويه المستشفى من وسائل وإمكانات تساعد وتسهم في انقاذ وشفاء المرضى بإذن الله وإعادة تأهيلهم طبياً من أجل تعميم مبدأ السلامة الشاملة ثم قاموا.بزيارة المرضى المنومين وتقديم الهدايا لهم
وعبر فائد مدرسة الجفر المتوسطة الاستاذ / حبيب بن احمد الهززيم عن سعادته الكبيرة بهذه الزيارة وعلى أهميتها لأبنائنا الطلاب ليطلعوا على الخدمات الصحية المقدمة وتطورها والتخفيف عن المرضى بزيارتهم متمنياً أن تحقق هذه الزيارة الأهداف المرجوة منها
كما اشاد رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالكلابية الاستاذ / حمد بن راشد الرشيد بالشراكة المجتمعية القوية مع مدرسة الجفر المتوسطة وفِي تنفيذ البرامج والمبادرات الهادفة التي تسهم في خدمة المجتمع بجميع شرائحه
وفي ختام الزيارة تسلم مدير المستشفى سعادة الاستاذ / سامي بن عيسى العوسي شهادة شكر وتقدير من فريق بادر التطوعي بالمدرسة ولجنة التنمية الاجتماعية بالكلابية وتمنى الطلاب المشاركون في الزيارة الشفاء العاجل للمرضى.

كما أكد الناشط الاجتماعي بالجفر الاستاذ ابراهيم الحجاب بأن هذه البرامج والانشطة التي تقوم فيها مدرسة الجفر المتوسطة متمثلة بقائدها وكذلك مشرف النشاط والتعاون الملموس من لجنة التنمية ببلدة الكلابية الحبيبة من زرع القيم الانسانية في قلوب ابنائنا الطلبة من خلال هذه البرامج والزيارات واللقاءات للمنشآت الحيوية في مدينة الجفر والتي تقدم خدمات جليلة للمواطنين تبعث السرور لجميع اولياء امور الطلبة ، كذلك للمهتمين بشأن الاجتماعي وغيره لما له من أهمية كبرى لبناء الجانب الإجتماعي والتطوعي وفتح افاق جديدة في اذهان الطلبة كما يحفز المشاركين وغيرهم سواء باختيار التخصص المستقبلي او بالاسهام في دفع عملية الشراكة المجتمعية لخدمة وطننا الغالي من خلال ماتقدمه هذه المنشآت وما تسعى إليه المؤسسات التعليمية من تثقيف مجتمعي مبني على اسس تربوية سليمة .

 

شاركنا بتعليق

التعليقات 0

كن أول من يعلق